أمن مراكش يفك لغز “الجثة المقطعة” ومكان تنفيذ جريمة القتل ويعتقل الجانية وشريكها - جريدة اليومي الصحفي

Screenshot - 08_03_xxx2017 , 18_49_55

الرئيسية » أخبار مراكش » أمن مراكش يفك لغز “الجثة المقطعة” ومكان تنفيذ جريمة القتل ويعتقل الجانية وشريكها
IMG-20170610-WA0025

أمن مراكش يفك لغز “الجثة المقطعة” ومكان تنفيذ جريمة القتل ويعتقل الجانية وشريكها

تمكنت مصالح الأمن بمراكش من حل لغز جثة الاجنبي التي وجدت أطراف منها في حاويات ازبال متفرقة بمقاطعة جليز قبل أسبوعين.

وتوصل أمن مراكش بشكاية من فرنسي، عبر القنوات القنصلية، كشف من خلالها عن اختفاء والده الذي حل بمراكش قبل ايام قصد قضاء إجازته بالمدينة الحمراء، كما اعتاد كل فترة، وهي المعلومة التي استغلتها العناصر الامنية بمراكش حيث تم تحديد الشقة التي كان يقطن بها الضحية والمتواجدة بشارع مولاي رشيد بحي جليز والتي تمت داخلها جريمة القتل.
وبحسب مصادر صحفية فقد تم الاستماع الى حارس العمارة الذي أكد ان الضحية دأب على الاستقرار بذات الشقة حيث يكون دائما بصحبة فتاة في بداية عقدها الثاني قبل ان يتم تحديد هويتها، والتي تقطن بحي السبايس بالحي العسكري (بين القشالي) الغير البعيد عن مكان العثور على أطراف الضحية داخل حاوية للأزبال.
وقد تم توقيف الجانية، ليلة أول أمس الاربعاء، والتي اعترفت بالمنسوب إليها، كما تم تحديد مكان دفنها لرأس الهالك، فيما لازالت التحقيقات مع مشتبه فيه بالمشاركة في القضية وهو جندي سابق ينحدر من إقليم ورزازات، والذي ظل مصرا على عدم مشاركته في جريمة القتل.

وتدعى المتهمة “احلام. س” من مواليد 1996 (21 سنة) وتقطن بحي المرس ببين القشالي.
واوضحت ذات المصادر، أن الفتاة العشرينية دأبت على زيارة الضحية باحدى الشقق بعمارة سكنية تتواجد بزنقة رابطة بين شارعي مولاي رشيد والحسن الثاني بحي جليز، حيث انها قضت معه ليلة حمراء (ليلة الجمعة 9 يونيو) قبل ان تمازحه ليسقط أرضا مفارقا للحياة.
وامام صدمة وفاة السائح الفرنسي لم تجد الظنينة من وسلية لاخفاء معالم القضية سوى تقطيع جثته وانتظار زوال يوم السبت، من أجل رمي الاشلاء بحاوية للازبال

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *