احباط عملية ارهابية وصفت بالاضخم في تاريخ المغرب - جريدة اليومي الصحفي

Screenshot - 08_03_xxx2017 , 18_49_55

الرئيسية » 24 ساعة » احباط عملية ارهابية وصفت بالاضخم في تاريخ المغرب
14102015-37024

احباط عملية ارهابية وصفت بالاضخم في تاريخ المغرب

 أفلت المغرب من كارثة إرهابية حقيقية”. بعد إيقاف ارهابي يومه الأربعاء بقصبة تادلة وهو   عنصر ليس بالعادي أو مجرد صيد داعشي جديد. بل الأمر يتعلق بذئب منفرد تلقى الضوء الأخضر للمرور إلى عمليته الإرهابية التي كانت لاقدر الله ستكون الأضخم في تاريخ المغرب من خلال نوعها وطبيعتها والأضرار التي كانت ستخلفها”
يمكن أن نقول بأن المغرب أفلت من كارثة إرهابية حقيقية”. بهذه الكلمات تحدث مسؤول مغربي لموقع “أحداث.أنفو” مشيرا إلى أن العنصر الذي تم إيقافه يوم الأربعاء بقصبة تادلة ليس عنصرا عاديا أو مجرد صيد داعشي جديد. الأمر يتعلق – والكلام هنا للمسؤول – بذئب منفرد تلقى الضوء الأخضر للمرور إلى عمليته الإرهابية التي كانت لاقدر الله ستكون الأضخم في تاريخ المغرب من خلال نوعها وطبيعتها والأضرار التي كانت ستخلفها”
مصدرنا يواصل الشرح بالقول “الإرهابي أعد مايقارب المائتي كيلوغراما من المتفجرات وعمد في الاشتغال على نوعية تشكيلها على متفجرات قوية كانت ستدمر حيا بأكمله لا قدر الله”، كما أن العثور على تسجيل الوصية وعلى تبنيه للعملية يدل على أنه كان في اللحظات الأخيرة قبل تنفيذها
المعتقل الموقوف في القصبة اليوم شقيق لداعشي آخر لقي حتفه في أراضي القتال في سوريا والعراق وهو ما خلق لدى أخيه رغبة الانتقام وظل يشتغل عليها بتؤدة في ورشته بقصبة تادلة منتظرا ساعة الصفر دون أن يدرك أن أعين رجال الأمن المغاربة من خلال المكتب المركزي للتحقيقات القضائية المعروف بالبسيج  تراقبه عن كثب وتنتظر فقط الساعة لصفر من أجل مداهمته قبل المرور إلى عملية الإرهابية الخطيرة، وهو ماتم يوم الأربعاء حيث ضبط لدى الموقوف بالإضافة إلى المتفجرات الخطيرة علم لمايسمى دولة الإسلام في العراق والشام المعروفة اختزالا باسم داعش ليفلت المغرب من كارثة إرهابية فعلية، ولتظل الأعين الأمنية مراقبة للوطن ولأمن المواطنين
ونقلت  الاحداث المغربية عن مصدر مسؤول أن الإرهابي الموقوف أعد مايقارب المائتي كيلوغراما من المتفجرات وعمد في الاشتغال على نوعية تشكيلها على متفجرات قوية كانت ستدمر حيا بأكمله لا قدر الله”، كما أن العثور على تسجيل الوصية وعلى تبنيه للعملية يدل على أنه كان في اللحظات الأخيرة قبل تنفيذها
و حسب ذات المصادر فإن المعتقل الموقوف في القصبة اليوم شقيق لداعشي آخر لقي حتفه في أراضي القتال في سوريا والعراق وهو ما خلق لدى أخيه رغبة الانتقام وظل يشتغل عليها بتؤدة في ورشته بقصبة تادلة منتظرا ساعة الصفر دون أن يدرك أن أعين رجال الأمن المغاربة من خلال المكتب المركزي للتحقيقات القضائية المعروف بالبسيج  تراقبه عن كثب وتنتظر فقط الساعة لصفر من أجل مداهمته قبل المرور إلى عملية الإرهابية الخطيرة، وهو ماتم يوم الأربعاء حيث ضبط لدى الموقوف بالإضافة إلى المتفجرات الخطيرة علم لمايسمى دولة الإسلام في العراق والشام المعروفة اختزالا باسم داعش ليفلت المغرب من كارثة إرهابية فعلية، ولتظل الأعين الأمنية مراقبة للوطن ولأمن المواطنين

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *