الإرهاب: المغرب جنّب إسبانيا هجومات دموية - جريدة اليومي الصحفي

Screenshot - 08_03_xxx2017 , 18_49_55

الرئيسية » أخبار وطنية ودولية » الإرهاب: المغرب جنّب إسبانيا هجومات دموية
1492167890

الإرهاب: المغرب جنّب إسبانيا هجومات دموية

اعترف عضو بارز في الأكاديمية الملكية الإسبانية بأن الأجهزة الاستخباراتية المغربية مكنت إسبانيا من إحباط هجومات إرهابية دموية في السنوات الأخيرة.

ووفق مقال موقع من طرف لويس ماريا أنسون أوليارت، بصفته عضوا في الأكاديمية الملكية الإسبانية، فإن الأجهزة الأمنية المغربية زودت نظيرتها الإسبانية بمعلومات دقيقة، التي جنبت شبه الجزيرة الإيبرية شرور خلية إرهابية خطيرة كانت تهدف إلى تنفيذ عمليات تخريبية دموية شبيهة بتلك التي هزت فرنسا وبلجيكا وألمانيا وإنجلترا وإيطاليا.

ويحظى لويس ماريا أنسون أوليارت بمصداقية كبيرة، حيث أن جل المصادر تجمع على أن معطيات كبيرة تؤكد ما ذهب إليه بحكم تجربته الطويلة في الميدانين الأكاديمي والإعلامي، حيث سبق أن ترأس ما بين سنة 1976 و1983 وكالة الأنباء الإسبانية، وقاد جريدة “أ ب س”،  ما بين 1983 و1997 قبل أن يؤسس جريدة لاراثون الشهيرة سنة 1998.

وامتدح الخبير الإسباني، في مقاله، المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني وباقي الأجهزة الأمنية المغربية حيث كتب يقول “بفضل الأجهزة الاستخباراتية المغربية والعمل الذي يقوم به المكتب المركزي للأبحاث القضائية وتعاونه مع الأجهزة الأمنية الإسبانية، نجت بلادنا، التي عانت من ضربات 11 مارس 2004، من هجومات دموية شبيهة بتلك التي وقعت في فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإنجلترا وبلجيكا”.

وكان وزير الداخلية الإسباني، خوان ايغناثيو ثيدو، أكد على جودة التعاون بين المصالح الأمنية المغربية والإسبانية، لاسيما في مجال مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية. وأشاد ايغناثيو ثيدو، خلال زيارته للمغرب، ب”التعاون الممتاز القائم بين الشرطة الإسبانية ونظيرتها المغربية”، ليس فقط في مجالات مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، ولكن أيضا في مجال مكافحة تهريب المخدرات.

واعتبر  وزير الداخلية الإسباني أن “الإرادة السياسية، وفعالية الشرطة، والجهود المبذولة في إطار التعاون الدولي تبقى من الركائز الأساسية للتصدي لشبكات الجريمة المنظمة”.

وأصبح التعاون الأمني المغربي الإسباني من أرقى أنواع التعاون خصوصا في ظل عولمة الإرهاب والانسياب البشري بين الدول وعبور الحدود المفتوحة للعالم، مما يقتضي تنسيقا دقيقا لمراقبة حركة الإرهابيين وحراكهم وضربهم قبل الشروع في عملهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *