التساهل مع مقاول اعتدى على النقيب احتيتش يفجر غضب المحامين بمراكش - جريدة اليومي الصحفي

Screenshot - 08_03_xxx2017 , 18_49_55

الرئيسية » أخبار مراكش » التساهل مع مقاول اعتدى على النقيب احتيتش يفجر غضب المحامين بمراكش
DSC_0188

التساهل مع مقاول اعتدى على النقيب احتيتش يفجر غضب المحامين بمراكش

تنفيذا لقرار مجلس هيئة المحامين بمراكش الذي أصدره خلال اجتماعه الطارئ و الاستثنائي بتاريخ الأربعاء 10 ماي 2017 ، بتنظيم وقفة احتجاجية يوم الخميس 11 ماي 2017 ببهو القطب الجنحي بالمحكمة الابتدائية بمراكش على خلفية أسلوب تعامل النيابة العامة بالمحكمة المذكورة مع حالة الاعتداء اللفظي الذي تعرض له السيد نقيب الهيئة الأستاذ مولاي عبد اللطيف احتيتيش أثناء مزاولته لمهامه كنقيب يوم السبت 6 ماي 2017 من طرف أحد المقاولين بمقر نادي الهيئة الكائن بتاركة -مراكش ، و ما عرفته المسطرة المنجزة في القضية من تمطيط غير مبرر و عدم اعتماد الحزم اللازم في حق المعتدي

وحسب بيان لهيئة المحامين فإن الكل يندرج ضمن ما سجله مجلس الهيئة في سيادة أسلوب جديد و ممنهج في تعاطي النيابة العامة مع حالات الاعتداءات و التهجمات التي طالت بصفة عامة العديد من الزميلات و الزملاء من طرف المتقاضين و العموم أثناء ممارستهم لمهنتهم أو بسببها و الذي يتجلى في التساهل مع مقترفي الاعتداءات و عدم التطبيق السليم لمقتضيات حصانة الدفاع و لاسيما المادة 60 من القانون رقم 28.08 المنظم لمهنة المحاماة مما يؤثر على مكانة المحاماة و ممارسيها داخل المجتمع باعتبارها جزء من أسرة القضاء و يمس في العمق أحد مرتكزاتها و هي الكرامة.
وقد تم تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية في جو منضبط و مسؤول بحضور السيد النقيب و السادة أعضاء المجلس و عدد غفير من الزميلات و الزملاء و أسفرت عن البيان التالي :

واشاد مجلس الهيئة مجلسا و أعضاء بالحضور المكثف و التضامن المطلق الذي أبان عنه جميع الزميلات و الزملاء الذي ساهموا في إنجاح الوقفة و يشيد بدفاعهم المستميت عن مؤسساتهم المهنية و عن مرتكزات مهنتهم و في طليعتها الكرامة .

وسجل المجلس تساهل النيابة العامة في اعتماد الحزم و تطبيق مقتضيات المادة 60 من قانون مهنة المحاماة في حق مقترفي الاعتداءات على المحاميات و المحامين أثناء مزاولتهم مهنتهم أو بسببها و سيادة العمل بسياسة الكيل بمكيالين بخصوص الاعتداءات التي تتعرض لها باقي مكونات العدالة و الحال أن المحامون جزء من أسرة القضاء و شريك أساسي في تحقيق العدالة .

واستغرب مجلس الهيئة لتراخي النيابة العامة في التصدي للعدوان الذي طال مؤسسة النقيب بما لها من رمزية ومكانة ودورها في تحقيق الأمن القضائي و ما يشكله العدوان عليها من اعتداء على كافة المحامين بهيئة مراكش .

وشجب مجلس الهيئة كل أشكال الاعتداءات التي تطال المحاميات والمحامين أثناء ممارستهم للمهنة ويعلن تضامنه مع جميع الضحايا منهم وعزمه التصدي بحزم للجهات المعتدية عليهم مهما كان نوعها ووقوفه إلى جانبهم حتى تطبيق القانون .

ودعا المجلس النيابة العامة إلى تفعيل الضمانات الممنوحة للمحامين وخاصة المتعلقة بحصانة الدفاع وتطبيق القانون بشكل فوري في حق مقترفي الاعتداءات والتهجمات في حقهم استحضارا لحكمة المشرع من سنها .

وتمسك مجلس الهيئة بمبدأ التعاون والحوار مع المسؤولين القضائيين واعتماده لحل المشاكل والخلافات الطارئة بين قطبي العدالة القضاء والمحاماة في إطار الاحترام المتبادل ويتأسف لعدم تفاعل بعض المسؤولين القضائيين مع مجلس الهيئة مما دفع باتجاه تنظيم هذه الوقفة اضطرارا وكخيار بديل .

ودعا مجلس الهيئة كافة الزميلات والزملاء للتعبئة ووحدة الصف والتكتل للتصدي لكافة الاعتداءات والخروقات التي تطال مهنة المحاماة وتمس بمرتكزاتها وفي مقدمتها الكرامة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *