قررت المحكمة الابتدائية بمدينة مراكش، الأربعاء، تأجيل جلسة محاكمة طبيب جراح متهم بالتغرير بقاصر، وتمكينها من شواهد طبية زائفة ما أدى إلى انقطاعها عن الدراسة، والارتماء في حياة التسكع والتشرد، إلى يوم 07 يونيو المقبل.

وتعود تفاصيل هذه القضية، التي حولت حياة أسرة التلميذة إلى جحيم، بعدما هجرت الفتاة المنزل، لترتمي في أحضان المخدرات، إلى اللحظة التي اكتشف فيها والداها طردها من مؤسستها، ما جعلهما يزوران إدارة الثانوية التي أخبرتهم بأن ابنتهما كانت تقدم شواهد طبية لتبرير غيابها.

وحكت “ط.ج” في تصريحات صحفية أن ابنتها البكر “كانت تحصل على معدلات ممتازة ونتائج جيدة خلال المرحلة الإعدادية والثانوية، قبل أن يظهر الطبيب المذكور فجأة في حياتها ليدمر مستقبلها الدراسي بعدما غرر بها وجعل منها عشيقته دون علمنا”.

وتورد المتحدثة، في شكايتها إلى وكيل الملك، أن الطبيب استغل صغر سن ابنتها (16سنة)، فكان يستدرجها إلى منزله دون أن تعلم الأسرة بغيابها المتواصل عن الدراسة بشكل مستمر إلى أن صدمت بخبر فصلها، بعدما أدلت بشواهد طبية فاقت مدتها 152، وخلال هذه المدة أدمنت المخدرات ودخلت نفقا مظلما.

وأشار حكم قضائي تتوفر عليه صوت العدالة إلى أن الطبيب الإخصائي في العظام والمفاصل توبع بتهمة التغرير بقاصر، لتصدر هيئة الحكم بالمحكمة الابتدائية في حقه حكما بالسجن ثلاثة أشهر، دون أن يقضي المعني بالأمر مدته الحبسية، “لأن المحكمة لم تعثر له على عنوان”، تقول الأم المشار إليها، وزادت: “ما دفعنا إلى تكليف عون قضائي لتبليغه، فتقدم المعني بالأمر بتعرض، لتتقرر إعادة المحاكمة للبت في الملف من جديد”.